موضوعات اكثر زيارة

تعرٌف على … أول طبيبة إماراتية في الطب الشرعي .. فاطمة الخميري | مشاهير

فاطمة الخميري من طب القلوب إلى مشرحة شرطة دبي

أصبحت الدكتورة فاطمة محمد الخميري أول طبيبة مواطنة في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي تعمل في مجال الطب الشرعي.

والتحقت بمهنة تنفر منها النساء، ولا يحبها الكثير من الرجال.

وهي تمارس عملها في مشرحة الطب الشرعي في شرطة دبي منذ مايو الماضي، بعد حصولها على ماجستير الطب الشرعي من جامعة دندي في اسكتلندا.

تقول الدكتورة فاطمة الخميري: «حصلت على بكالوريوس الطب العام من كلية دبي الطبية بتقدير جيد جداً عام 1999 وفكرت في التخصص في أمراض القلب، لكن وجدت

كفاءات مواطنة شابة في هذا التخصص فانتقلت إلى قسم علم الأمراض في مستشفى دبي.

ولأن التشريح جزء مهم ورئيسي لدراسة علم الأمراض وغير متوفر في دائرة الصحة».

وتضيف طبيبة الطب الشرعي: «تقدمت بطلب في شهر يوليو 2002 إلى شرطة دبي للالتحاق بدورة تدريبية في إدارة الطب الشرعي التابعة للإدارة العامة للأدلة

الجنائية، ووجدت الترحيب من العاملين في الإدارة.

وبسبب هذه الدورة تغيّر مسار حياتي بعد ما وجدت من الإمكانات المتطورة، والمواكبة للتقدم الحاصل في المجال الجنائي».

وتقول إنه خلال فترة التدريب «شعر البعض بالدهشة والاستغراب لكوني أنثى تدخل مجال الطب الشرعي.

وخافوا من عدم قدرتي على تحمل المناظر التي قد أشاهدها خلال التدريب، لكنني أوضحت لهم بإرادتي أنني درست مادة الطب الشرعي وأن «كل إنسان ميسّر لما

خُلق له»، وأردت إثبات أن المرأة قادرة على أداء العمل الصعب والشاق».

وتشير إلى أنها فوجئت بعد فترة التدريب بعرض حظيت به من جانب العميد الخبير الدكتور عبدالقادر الخياط مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية، وقتها ونائبه العقيد محمد

راشد المري، للعمل في القيادة، والتخصص في مجال الطب الشرعي.

وكان شرط العمل هو استكمال الدراسات العليا في الخارج والعودة إلى الوطن بخبرة عالية المستوى «حتى يتسنى لي الإسهام في تطوير العمل على أسس عالمية صحيحة».

وتستطرد الدكتورة فاطمة قائلة: «ترددت كثيراً في قبول العرض، ولأسباب عدة منها الخوف من ترك عملي كطبيبة في مستشفى دبي، ومجتمع الأطباء وزملاء المهنة والمرض،

ومن نظرة أسرتي لتخصصي الجديد، وكذلك نظرة الناس والمجتمع».لكنها تحلت بالإرادة، خاصة انه لا توجد أي كوادرة مواطنة تعمل في مجال الطب الشرعي، وقبلت التحدي

ووجدت التشجيع والترحيب والتحقت بالعمل في شرطة دبي في ديسمبر 2002 وسرعان ما سافرت مع بعثة للشرطة لإكمال الدراسة العليا في مجال الطب الشرعي في جامعة دندي.

وحصلت على الماجستير وتخرجت في مايو 2005.

تعرف علي فاطمة الخميري كعمل صحفي بموقع مشاهير نتعرف علي الشخصيات العامة والمشاهير...

بعرض سيرهم وأعمالهم وإنجازاتهم دون انتهاك الخصوصية...فاطمة الخميري

الجنسية: إماراتية بلد الإقامة: الإمارات العربية المتحدة السيرة الذاتية:

طبيبة إماراتية.

أول طبيبة إماراتية في الطب الشرعي، وأول إماراتية تتولى منصب مدير إدارة الطب الشرعي والمختبر بوزارة العدل، ومقرها في دار القضاء بالشارقة، الإمارات العربية المتحدة.

بعد دراستها للطب العام و الجراحة، أحبت الخميري مجال الطب الشرعي وسعت أن تتخصص فيه، فوجدت بعض الملاحظات من الأهل وإبداء رأي في أن الطب الشرعي لا يتناسب مع عمل المرأة، خاصة أنه

حينذاك لم يكن هناك أي طبيبة مواطنة قد طرقت هذا المجال، إلا أنها تشبثت برأيها وتخصصت في الطب الشرعي.

تلقت عرضاً من العميد الخبير الدكتور عبد القادر الخياط مدير الإدارة العامة للأدلة الجنائية وقتها بالعمل في القيادة، وأن تتخصص في مجال الطب الشرعي، وكان شرط العمل هو استكمال الدراسات ا

لعليا بالخارج والعودة إلى الإمارات بخبرة عالية المستوى حتى يتسنى لها من خلالها المساهمة في تطوير العمل على أسس عالمية صحيحة، وهو ما تم بالفعل. تحمل الخميري بكالوريوس طب عام وجراحة

من كلية دبي الطبية للبنات عام 1993، وماجستير في المملكة المتحدة. حاصلة على البورد الألماني في الطب الشرعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *