موضوعات اكثر زيارة

تعرف علي رائدة ألاعمال الإماراتية .. أسما هلال لوتاه | مشاهير


أسماء لوتاه أول مواطنة تدير مشروعاً لرياضة البلاتيس

تثبت أسماء هلال لوتاه أول مواطنة تدير مشروعاً لرياضة البلاتيس، أن النجاح في الحياة ليس رجلا فقط، وليس مرادفا لقوامة الرجال وإنما النجاح ساحة مفتوحة

أيضا وميدان فسيح أمام المرأة، وأن تحقيق الذات والأحلام لا تنبت فقط فوق السواعد القوية وإنما في رقة العقول والرياحين الندية بعزم شفيف وروح وثابة.

وكما يقولون إن الماء على رقته يفتت الحجر على قوته وصلابته، بالتالي فالنجاح في الحياة للرجل والمرآة على السواء وفي ذلك فليعمل كل مجتهد وليتنافس

الجميع لحصد ثمار التفوق والاجتهاد والعزم والاصفرار والعمل.تصميمها على أن يكون لها مشروع خاص دفعها الى خوض التجربة دون خوف أو تردد فهي ترى أن

الأيدي المرتعشة والعقول المترددة لا تبني شيئا، ولذلك اندفعت الى تحقيق ذاتها ومشروعها الخاص في افتتاح «استديو لرياضة البلاتيس-ذي هاندرد» بدعم

من عائلتها ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وبشكل مبسط فان رياضة البلاتيس يمكن وصفها بالرياضة التأهيلية والتي تفيد بعض المصابين بهشاشة العظام كما تساعد في أداء بعض التمارين لإطالة العضلات في إطار

متناسق ومتكامل مع باقي عضلات الجسم بالاعتماد على التحكم في عملية التنفس من خلال عضلات البطن.

وتختلف في أدائها عن ممارسة الرياضة داخل الأماكن المغلقة لبناء الأجسام أو ما يسمى غربيا «بالجيم» فهي رياضة مدروسة تحدد مدى حاجة الجسم للتمارين المفيدة لأداء

البلاتيس، ولذلك تختلف أجهزتها البسيطة عن أجهزة الجيم المعقدة.والمعلومات تشير الى أنها رياضة أميركية المنشأ ابتكرها شخص اميركي اسمه جوزيف بلاتيس المتوفى في عام 67.

والبلاتيس رياضة للجميع للرجال والنساء، ورغم عدم انتشارها في الدولة أو في المنطقة عموما الا أنها بدأت تجتذب ممارسين كثر لها، وكما تقول أسماء لوتاه كانت هناك

صعوبة لنشر تلك الرياضة في البداية وتعريف الناس بها ولكن بدأ الاقبال عليها مؤخرا عبر المشتركين في الاستديو واصبح هناك «زبائن» من الجنسين من الدولة وخارجها.

وتعتبر أسماء أول مواطنة تخترق مجال هذه الرياضة الذي لا يوجد منها سوى مكانين في دبي فقط، وهي ليست مالكة فقط للمشروع وإنما ممارسة أيضا للرياضة عندما

تعرفت عليها من خلال دراستها في الولايات المتحدة الأميركية وبعد عودتها مارستها لمدة عامين في احد الأماكن المتخصصة في دبي وبعد إغلاقه فكرت في افتتاح الاستديو

الحالي أو ما يمكن تسميته تجاوزا بالنادي الصحي في مدينة دبي الطبية.

وأسماء لوتاه حاصلة على بكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة جورج واشنطن الأميركية عام 200 في أنظمة المعلومات ثم حصلت على تخصص في تصميم الجرافيك.

عملت في البداية في مؤسسة اتصالات الوطنية لمدة 5 سنوات في قسم الهندسة، ورغم فارق الدراسة والعمل الا أنها رأت أنه تحد يمكن مواجهته في حياتها العملية.

كانت تجربة صعبة ؟كما تقول-ولكنها تعلمت منها الكثير لصقل شخصيتها واكتساب الخبرات الحياتية

. وفي العام الخامس التحقت بقسم التسويق في المؤسسة.

الوظيفة لم تحقق الطموح لاثبات الذات رغم الخبرة المكتسبة وفكرت في تحقيقه بتشجيع من عائلتها «فهي محظوظة بعائلتها التي تؤمن بقيمة العمل دون النظر الى أية

اعتبارات أخرى».

وبالمناسبة فأسماء هي الابنة الصغرى لسعادة هلال لوتاه رئيس المجلس الوطني الاتحادي الأسبق في الفترة من ديسمبر 81 إلى ديسمبر 91 وهي شقيقة طارق هلال

لوتاه المدير العام لوزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني.

تعرف علي أسما هلال لوتاه كعمل صحفي بموقع مشاهير نتعرف علي الشخصيات العامة والمشاهير...

بعرض سيرهم وأعمالهم وإنجازاتهم دون انتهاك الخصوصية...أسما هلال لوتاه

الجنسية: إماراتية بلد الإقامة: الإمارات العربية المتحدة السيرة الذاتية:

رائدة أعمال إماراتية.

أول امرأة اماراتية تطوّع رياضة البيلاتس، وتعطيها طعماً عربياً، إذ افتتحت استوديو خاص بهذه الرياضة في دبي.

أسما هي الابنة الصغرى لرئيس "المجلس الوطني الاتحادي" السابق، هلال لوتاه، لكنّها اختارت الكفاح بنفسها وبدأت حياتها المهنية في شركة اتصالات.

حازت عام 2012 على جائزة العام للمرأة في الامارات عن الفئة "The Achievers"، كما حصدت جائزة الرياضة للعام 2015، ضمن حفل عشاء لإطلاق "جائزة المرأة العربية 2015″،

والذي أقيم في فندق "ريتز-كارلتون" بـ"مركز دبي المالي العالمي".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *