موضوعات اكثر زيارة

تعرف علي الغموض يكتنف صفقة بيع فندق ريتز التاريخي بلندن | مشاهير

تعرف علي الغموض يكتنف صفقة بيع فندق ريتز التاريخي بلندن كعمل صحفي بموقع مشاهير نتعرف علي الشخصيات العامة والمشاهير...بعرض سيرهم وأعمالهم وإنجازاتهم دون انتهاك الخصوصية...
الغموض يكتنف صفقة بيع فندق ريتز التاريخي بلندن

الغموض يكتنف صفقة بيع فندق ريتز التاريخي بلندن
مصدر الصورة: Billionaire Family Make A Sale Of London?s Ritz As Lockdown Beginsاستحوذ مشترٍ مجهول على فندق ريتز لندن من عائلة باركلاي الثرية التي امتلكته لمدة 25 عامًا مقابل مبلغ غير معلن. وأُعلنت الصفقة بعد أن أغلق الفندق الذي تأسس منذ 115 عامًا أبوابه لأول مرة في تاريخه يوم الجمعة الماضي بعد فرض إجراءات العزل في لندن لمكافحة تفشي فيروس كورونا.ويعد الفندق الذي يحمل تصنيف 5 نجوم ويضم 136 غرفة وجهةً سياحيةً محلية وعالمية، وأسسه السويسري صاحب فنادق سيزار ريتز في عام 1906. وكان مقرًا لإحدى الاجتماعات التي جمعت بين وينستون تشرشل ودوايت أيزنهاور وتشارليز دي غول لمناقشة عمليات الحرب العالمية الثانية.ولم تتوقف الأخبار التي تناولت صفقة بيع الفندق منذ فترةٍ طويلة، وتصدرتها حربٌ شرسة بين المالكين السابقين وهما فريدريك باركلي وديفيد باركلي اللذان اشتريا الفندق الشهير في مقاطعة ماي فير مقابل 93.4 مليون دولار عام 1995. وهدد فريدريك في وقتٍ سابق من الشهر الجاري بأنه سيقاضي أفرادًا من عائلته إذا بيع الفندق المتواجد في شارع بيكادلي بوسط لندن بأقل من 1.2 مليار دولار. ووفقًا لأوراق المحكمة: توترت العلاقة بين عائلتي الشقيقين منذ إلقاء القبض على ابن شقيق فريدريك الذي يضع جهاز تصنت في غرفة ريتز الخاصة حيث يعقد فريدريك اجتماعاته.وحين عُرض الفندق التاريخي الشهير للبيع للمرة الأولى في أكتوبر/تشرين الأول 2019، لفت أنظار الملياردير المالك لشركة (LVMH) بيرنارد أرنو والشركة السعودية المالية سدرة. ووفقًا لتقارير الفندق الأخيرة، هبطت أرباح الفندق من 15.9 مليون دولار إلى 9.8 مليون دولار قبل احتساب الضرائب في 2019، بينما ارتفعت الإيرادات الإجماية من 57.2 إلى 58.5 مليون دولار.وبجانب الريتز، باع ديفيد وفريدريك المجموعة الفندقية مايبورن التي كانت تمتلك علامات فاخرة مثل فنادق (Claridges) في 2015. ويبلغ عمر التوأم المتطابق 86 عامًا وتصل ثروتهما إلى 3.7 مليار دولار، وكانا قد بدآ معًا في قسم إدارة حسابات الشركة متعددة التخصصات جنرال إلكتريك ثم استثمرا في بيع المنازل حتى تمكنا من شراء أول فندقٍ لهما عام 1975. ولا زالا يملكان فندق ميرابيو في موناكو وصحيفة ديلي تلغراف.وتعد مدينة لندن وجهة الاستثمار الفندقي الأخيرة لملياردير التجزئة الهندي يوسف على. ففي ديسمبر/كانون الأول الماضي، افتتح رئيس مجموعة (LuLu Group) أبواب الفندق اللندني التاريخي (Great Scotland Yard Hotel) بعد تجديده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *