موضوعات اكثر زيارة

[ رواد الاعمال ] 6 أمور لايقوم بها الشخص الواثق من نفسهِ أبداً! | عالم البزنس

خامساً: الاستسلام


يعلم الشخص الواثق بأنّ هناك الكثير من العقبات التي ستقف في وجه تقدّمه وفي طريق تحقيق أحلامهِ، ولكنهُ بفضل قوتهِ وعزيمتهِ لا يشعر بالاستسلام أو الضعف، ولا يسمح لتلك العقبات بأن تضع حداً لمشوار النجاح والتقدم، لهذا فهو ينجحُ باجتياز تلك العقبات للوصول إلى كل ما يحلم بهِ وإلى كل مايتمناه.

سادساً: توجيه أصابع الاتهام


يتمتّع الشخص الواثق من نفسه بقدرةٍ كبيرة على تحمّل كامل المسؤوليّة عن كل الأعمال التي يقومُ بها، لهذا فهو لا يقوم بتوجيه أصابع الاتهام إلى غيرهِ عندما يقوم بارتكاب أي خطأ في العمل، بل يُسارع إلى تصحيحهِ قبل أن يتفاقم.
 
هذه هي الأشياء الأساسيّة التي من المستحيل أن يقوم بها الشخص الواثق من نفسهِ، وهذا ما يجعله ينجح في تحقيق المزيد من الأهداف والأعمال الإيجابيّة في الحياة.

رابعاً: إجراء المقارنات بشكلٍ دائم


يؤمن الشخص الواثق من نفسهِ بأنّ مقارنة الإنسان لنفسه مع الآخرين بشكلٍ دائم يدل على ضعف شخصيته وعلى اهتزاز ثقتهِ بنفسهِ وبقدراتهِ، لهذا فهو عادةً ما يبتعد عن ممارسة مثل هذه الأشياء، وكل ما يقوم بفعلهِ هو اتباع مبدأ المنافسة الشريفة التي تعودُ عليه وعلى الآخرين بالفائدة والربح.

أولاً: عدم الاعتراف بالخطأ


لايتردّد الشخص الواثق من نفسه من الاعتراف بأي خطأ ارتكبه في حياتهِ، وذلك لقناعته بأنّ كل إنسان في هذه الدنيا من الممكن أن يرتكب بعض الأخطاء، وهذا لأنّ الإنسان خطاء بطبيعتهِ، وبدلاً من أن ينشغل بإنكار أخطائه فهو يتّجه للبحث عن الطرق التي ستُساعده على تصحيحها وأخذ العبرة منها كي لا يُكررها مرةً أخرى.

ثالثاً: التردّد في طلب المساعدة


من المستحيل أن يتردد الشخص الواثق من طلب مساعدة الآخرين عندما يحتاج إليها لقناعتهِ التامة بأنّ الإنسان لا يستطيع أن يُحقق أي نجاح أو أي تقدّم لوحدهِ، وبأنّهُ دائماً ما يحتاج إلى استشارة الآخرين وإلى الأخذ بنصائح الأشخاص الذين يمتلكون خبرةً في الحياة تفوقُ خبرته وعمره.

ثانيّاً: الخوف من المغامرة


عادةً لا يشعر الشخص الواثق بالخوف عندما يقوم بخوض أي مغامرة جديدة ستصل به إلى أعلى درجات النجاح والتقدم المهني، وذلك لأنّه يقتنع بأمرٍ ضروري وهام، وهو أنّ الابتعاد عن المغامرة في الأعمال يحدُ من قدرتهِ على النجاح وتحقيق الأهداف والأعمال التي لم يسبقهُ إليها أحد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *